﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 البرّ المانع 

القسم : المقسِط الجامع البرّ المانع   ||   التاريخ : 2011 / 02 / 03   ||   القرّاء : 4737

البرّ:

بفتح الباء، وهو: العطوف على العباد، الذي عمّ برّه جميع خلقه: ببرّه المحسن بتضعيف الثواب، والمسيء بالعفو عن العقاب وبقبول التوبة. وقد يكون بمعنى الصادق، ومنه: برّ في يمينه، أي: صدق.

وبكسر الباء، قال الهروي: هو الاتساع والأحسان والزيادة، ومنه سمّيت البريّة لاتساعها، وقوله: >لن تنالوا البرّ حتى تنفقوا ممّا تحبّون<، البر: الجنّة.

قال الجوهري: والبرّ بالكسر خلاف العقوق، وبررت والدي بالكسر أي: اطعته، ومن كسر باء البرّ في اسمه تعالى فقد وهم.

قال الحريري في كتابه درة الغواص: وقولهم برّ والدك وشمّ يدك وهمٌ، والصواب فتح الباء والشين؛ لأنهما مفتوحان في قولك: يبرّ ويشمّ، وعقد هذا الباب: أن حركة أول فعل الأمر من [ جنس ] حركة ثاني الفعل المضارع إذا كان متحركاً، فتفتح الباء في قولك: برّ أباك، لانفتاحها في قولك: يبرّ، وتضمّ الميم في قولك: مدّ الحبل، لانضمامها في قولك: يمدّ، وتكسر الخاء في قولك: خف في العمل، لانكسارها في قولك: يخف.

 

المانع:

الذي يمنع أولياءه ويحوطهم وينصرهم، من المنعة. أو: يمنع من يستحق المنع، من المنع، أي: الحرمان، لأنّ منعه سبحانه حكمة وعطاؤه جود ورحمة، فلا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع.

وقد يكون المانع: الذي يمنع أسباب الهلاك والنقصان بما يخلقه في الأبدان والأديان من الأسباب المعدة للحفظ.



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 مجهول المالك رد الظالم

 زيارة آل يس لصاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه)

 تلذُّذ النفس وتألمها

 صيد السلاح

 الإمام محمّد بن الحسن المهدي (عليهما السلام)

 أي الرزايا

 مرحلة الشباب

 المناجاة الرابعة : مناجاة الراجين

 النذر غير المعين

 الإمام الحسن بن عليّ العسكري (عليهما السلام)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net