﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 الإمام المهدي (عليه السلام) 2 

القسم : الإمامة   ||   التاريخ : 2014 / 06 / 15   ||   القرّاء : 4450

- سﻻم عليكم.
- منتظر: وعليكم السﻻم. أنا أنتظر درس اليوم بفارغ الصبر.
- بماذا تحب أن نبدأ؟
- منتظر: أسباب غيبة اﻹمام.
- سأذكر لك أربعة أسباب:
* السبب اﻷول:
للمحافظة على حياته من الظَلَمَة والطّواغيت الذين يدركون أنّ نهاية ملكهم على يده،  وأن وجوده المبارك يعارض مصالهم؛ وقد ورد في الرّوايات أنّ الإمام (عجل الله تعالى فرجه) عندما يظهر سيقول ما قاله موسى (عليه السﻻم) حينما عاد إلى فرعون: ﴿فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ المُرْسَلِينَ﴾.
* السبب الثاني:
لعدم توفّر العدد الكافي من الأعوان والمناصرين الذين يتحَّلون بصفات ذُكِرت في الرِّوايات أيضا؛ فعن أبي عبد الله (عليه السّلام) قال: "له -يعني للمهدي روحي فداه- بالطالقان ما هو بذهب، ولا فضّة، وراية لم تُنْشَر منذ طويت، ورجال كأنّ قلوبهم زُبَرُ الحديد ، لا يشوبها شكّ في ذات الله، أشدّ من الحجر، لو حملوا على الجبال لأزالوها، لا يقصدون براياتهم بلدة إلا خرّبوها، كأنّ على خيولهم العُقْبَان، يتمسّحون بِسَرجِ الإمام (عليه السلام)، يطلبون بذلك البركة ، ويحفّون به، يقونه بأنفسهم في الحروب، ويكفونه ما يريد فيهم. رجال لا ينامون الليل، لهم دَوِيٌّ في صلاتهم كدويّ النّحل، يبيتون قياما على أطرافهم، ويصبحون على خيولهم، رُهْبَانٌ بالليل ، ليوث بالنّهار، هم أطوْعُ له من الأمَةِ لسيِّدها، كالمصابيح، كأنَّ قلوبهم القناديل، وهم من خشية الله مشفقون، يدعون بالشّهادة، ويتمنَّون أن يقتلوا في سبيل الله، شعارهم: يا لثارات الحسين، إذا ساروا يسير الرُّعبُ أمامهم مسيرةَ شهر، يمشون إلى المولى إرسالا، بهم ينصر الله إمام الحقّ".
- منتظر: يا إلهي ! وأنا اللي مفكر حالي إني من جنود اﻹمام! بعد ما كتيييير!
- الفرصة أمامنا، جعلنا الله وإياكم من أنصاره وأعوانه ومقوي سلطانه والمستشهدين بين يديه.
*  السبب الثالث:
لئلا يكون لأحد من الجبابرة بيعة في عنقه، فالبيعة تقيّده عن ثورته العظمى؛ فعن أبي عبد الله (عليه السّلام) قال: "يقوم القائم وليس لأحد في عنقه عَهْدٌ ولا عَقْدٌ ولا بيعة".
*  السبب الرابع:
لتمحيص قلوب المؤمنين؛ أي ﻻختبارهم، كما جاء معنا في جواب رسول الله (صلى الله غليه وآله) لجابر الأنصاريّ.
    وعلينا أن ندرك يا منتظر أنّ في الغيبة حِكمة إلهيّة لا ندركها، ولن ندركها إلا بعد ظهوره (عجل الله تعالى فرجه).
- منتظر: أشهد أنك وفيت السؤال حقه. ولكن الناس تشكك في إمكانية بقائه لليوم؛ يعني ولد اﻹمام سنة 255 للهجرة، وهلق نحن 1434؛ يعني عمر اﻹمام اليوم: 1434 - 255= 1179 سنة.
- يعني المفروض أن ﻻ يستعظم من يؤمن أن الله قادر على كل شيء أن يبقي اﻹمام حيا 1179 سنة وأكثر. ثم هذا أبونا آدم (عليه السﻻم) قد عاش 920 سنة، ولبث نوح (عليه السﻻم) في قومه 950 سنة، وهذا المسيح (عليه السﻻم) عمره اليوم 2013 سنة.
- منتظر: العمر كلو
- وبعد إلياس والخضر (عليهما السﻻم) حيان ليومنا هذا. ثم هل ﻻ يفوتك إبليس، فهو حي من قبل خلق آدم بسنين طويلة.
- منتظر: خلص اقتنعت. بس سؤال قوي هلق.
- تفضل.
- منتظر: ﻻ شك أن وجو اﻹمام لطف بالعباد، وهو مفيد، ولكن بعد أن غيبه الله انتفت الفائدة من وحوده، فيكون وجوده مع غيابه عبث، والله حكيم ﻻ يفعل العبث؟!
- والله مش قليل يا منتظر. بكرا بخبرك. سﻻم عليكم.
- منتظر:  وعليكم السﻻم.

********
انشروا آثار آل محمد
********
 Www.dr-s-elhusseini.com
د. السيد حسين علي الحسيني
ﻷسئلتكم الفقهية عبر الواتساب:
009613804079



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 ستمسي الأرض خالية

 البارئ المصوِّر

 صوم المجنب

 العدل 2

 البدن والنفس

 دية الإجهاض وحكمه

 الباقي الوارث

 النظر إلى من يريد الزواج منها

 الزواج المؤقت من المشهورة بالزنا

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net