﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 المعاد 

القسم : المعاد   ||   التاريخ : 2014 / 06 / 15   ||   القرّاء : 4392

- منتظر: سﻻم عليكم.
- وعليكم السﻻم يا منتظر. اليوم كﻻمنا عن الأصل الخامس واﻷخير وهو (المعاد) بفتح الميم إذا تذكر.
- منتظر: أجل أذكر.
- المعاد في اللغة يا منتظر هو: "زمان أو مكان العَوْد". وفي العقيدة هو: "الوجود الثاني للأجسام وإعادتها بعد موتها وتفرّقها".
- منتظر: يعني ترجع اﻷجسام فقط أم اﻷجسام مع اﻷرواح؟
- يرجعان كﻻهما.
- منتظر: أنا أعرف الكثير من اﻵيات التي تثبت يوم القيامة الذي سمي في القرآن الكريم بأسماء كثيرة منها: القارعة، الطامة، الصاخة، الساعة ... ولكن أحب أن أعرف الدليل العقلي عليه.
- اعلم يا منتظر أنه لوﻻ المعاد لكان تكليفنا باﻷحكام الشرعية قبيحا، والله ﻻ يفعل القبيح.
- منتظر: لماذا تصير التكاليف قبيحة لوﻻ المعاد؟
- ﻷنه لما كان في التكليف مشقّة مستدعية للتعويض؛ إذ التكليف بالمشقّة بلا تعويض ظلم. ولما كان التعويض غير متحقّق في هذه الدّنيا، فلا بدّ من دار أخرى يحصل فيها الجزاء. وعلى هذا اتفق أهل الشرائع السماوية.
- منتظر: ولكن لماذا ﻻ يمكن التعويض في الدنيا؟
- جوابه في الدليل الثاني على المعاد، وهو: لو لم يكن المعاد لضاعت حقوق النّاس، وذهبت مصالحهم؛ لِبَدَاهَةِ أنّ العدالة لا يمكن تحقيقها في هذه الدّار؛ فمن قتل مائة بريء، لا يمكن الاقتصاص منه إلا مرّة واحدة، فيكون قد عوقب على جريمة واحدة فقط، فأين العدالةُ هنا؟ حتى لو دَفَعَ الدِّيَةَ لجميع القتلى، فكيف يعوِّض آباءهم وأبناءهم وأزواجهم عن غيابهم؟
- منتظر: إي والله صحيح. ولكن هذا الدّليل العقليّ أثبت وجوب البعث لِمن له عِوَض أو عليه عقاب. أمّا مَن ليس كذلك؛ كالأطفال والحيوانات، فما هو الدليل العقلي على بعثهم؟
- ﻻ دليل عقليّ على وجوب بعثهم، وإنّما دلّ على ذلك النّقل؛ قال تعالى: ﴿وَمَا مِنْ دَابَّةٍ في الأرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرِ بِجَنَاحَيْهِ إلا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا في الكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إلى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ﴾.
- منتظر: بارك الله فيك.
- وبارك فيك وعليك.
وهكذا نختم دورتنا العقائدية حول أصول الدين الخمسة.
- أسأل الله أن تكونوا قد انتفعتم بها، واسأله أن تكون خالصة لوجهه الكريم، فيدفع بها عنا نار الجحيم، فهذه بضاعة من علم شيئا، وفوق كل ذي علم عليم.
نستودعكم الذي ﻻ تضيع ودائعه.
أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه.
والحمد لله رب العالمين.

********
انشروا آثار آل محمد
********
 Www.dr-s-elhusseini.com
د. السيد حسين علي الحسيني
ﻷسئلتكم الفقهية عبر الواتساب:
009613804079



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 صوم الحائض والمستحاضة والزوجة

 أحكام الوضوء

 الموت (2)

 لبيت الخلاء وأحواله

 المناجاة الخامِسة : مناجاة الراغبين

 ذو الطول

 إمكان تغيُّر الأخلاق

 صفر

 السجود

 زيارة الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) المعروفة بزيارة وارث

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net