﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 رأس السنة الهجرية وعاشوراء اليهود 

القسم : متفرقات عقائدية   ||   التاريخ : 2011 / 12 / 02   ||   القرّاء : 6907

بسم الله الرحمن الرحيم


     الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على سيد المرسلين وحبيب إله العالمين أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله المعصومين المظلومين.


رأس السنة الهجرية:
     هاجر النبي الكريم في جوف الليل من مكة إلى الغار ومنها إلى يثرب؛ حيث وصل في شهر ربيع الأول باتفاق المسلمين، واعتمد المسلمون تلك الهجرة في تواريخهم منذ عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب على أثر خصومة بين اثنين في دين يدعي أحدهما استحقاقه في شهر شعبان بموجب سند بيده، وسأل الخليفة الدائن أي شعبان هذا؟ أشعبان هذه السنة أو التي بعدها؟ ولما لم يطمئن لأحد منهما جمع المسلمين في المسجد ليعتمد لهم تاريخا، والمسلمون يوم ذاك لم يكن لهم تاريخ خاص، فكان بعضهم يؤرخ بعام الفيل وبعضهم بحرب الفجار، وأكثرهم كانوا يعتمدون تواريخ الدول المجاورة لشبه الجزيرة العربية، واختلفت آراء الصحابة في الزمان الذي يعتمدونه في تواريخهم، وكادوا أن يتفرقوا بدون أن ينتهوا إلى نتيجة حاسمة لولا أن عليا أقبل عليهم بالمعهود من رأيه السديد وقال : نؤرخ بهجرة الرسول من مكة إلى المدينة فأعجب ابن الخطاب برأيه وهتف قائلا: "لا أبقاني الله لمعضلة ليسلها أبو الحسن". واقترن رأيه هذا بإعجاب الحضور وتقديرهم لأن هجرة الرسول كانت المنطلق لانتصار الإسلام على الشرك والوثنية وحدثا تاريخياً لعله من أبرز الأحداث في تاريخ الدعوة، واستمر المسلمون على ذلك في تواريخهم معتمدين شهر ربيع الأول الشهر الأول في السنة الهجرية، ولم يحدِّث التاريخ عنهم بأنهم اعتبروا شهر المحرم بداية لسنتهم الهجرية، ولعل ذلك لم يحدث إلا بعد مقتل الحسين وبعد أن أصبحت الأيام الأولى من شهر المحرم أيام حزن عند أهل البيت وشيعتهم، فجعلها الأمويون بداية للسنة الهجرية وعيداً من أعيادهم ليغطوا على جريمتهم بحق آل الرسول، وليغفلوا العالم الإسلامي عن هذا الشهر الحزين الذي ذبح فيه سبط النبي كما يذبح الكبش. وكذلك فعلوا بالنسبة إلى العاشر من محرم، فكان عيدا لهم، مدعين أنه يوم انتصار نبي الله موسى على فرعون، وغير ذلك من المناسبات.


عاشوراء اليهود:
     جاء في الحديث النبوي الشريف إن الرسول الكريم قدم المدينة يوم عاشوراء فإذا اليهود صيام فقال ما هذا قالوا هذا يوم صالح اغرق الله تعالى فيه فرعون ونجى موسى فقال أنا أولى بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه. والسؤال: كيف ينسجم هذا الحديث مع أن الهجرة للمدينة حصلت في شهر ربيع الأول؟؟
الجواب النقضي:
     إن كلمة (عاشوراء) تعني اليوم العاشر، وهو يصح انطباقه على كل عاشر من كل شهر لغةً. فالرد النقضي، هو أن كون العاشر عند اليهود الذي أمر النبي بصومه هو خصوص العاشر من محرم دون العواشر من الأشهر الإحدى عشر الباقية، على عهدة من يدعي اتحادهما، وليس على من يدعي النفي؛ لأن البينة على من ادعى وهو غيرنا، لا على من أنكر.
الجواب الحلي:
     أوّلا:
     لا يخفى أن السنة العبرية شمسية قمرية؛ لأنها قمرية بحسب الأشهر التي تدور بين 29 و30 يوما، وشمسية بحسب السنة، هي: تشري، مرحشوان، كسلو، طبت، شباط، آذار، آذار الثاني (وهو شهر كبيس)، نيسان، أيار، سيوان، تموز، آب، أيلول.
     ثانيا:
     روي عن ابن عباس قال: وافق ذلك اليوم يوم السبت، في أول يوم من السنة العبرية، وهو يوم النيروز...  قال الحافظ أبو القاسم علي بن عساكر في تاريخ دمشق من طريق ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ إن فرعون لما قال للملأ من قومه‏:‏ إن هذا الساحر عليم قالوا له‏:‏ ابعث إلى السحرة فقال فرعون لموسى‏:‏ يا موسى اجعل بيننا وبينك موعدًا لا نخلفه نحن ولا أنت فتجتمع أنت وهارون وتجتمع السحرة فقال موسى‏:‏ موعدكم يوم الزينة قال‏:‏ ووافق ذلك يوم السبت في أول يوم من السنة وهو يوم النيروز وفي رواية‏:‏ أن السحرة قالوا لفرعون‏:‏ أيها الملك واعد الرجل فقال‏:‏ قد واعدته يوم الزينة وهو عيدكم الأكبر ووافق ذلك يوم السبت فخرج الناس لذلك اليوم...
     وبهذا اتضح أن عاشوراء اليهود، ويوم الزينة التي غرق فيها فرعون، هو الأول من شهر تشري العبري. وقد صادف أنه يوم وصول النبي المدينة، يعني في شهر ربيع الأول، وليس في شهر محرم، بحسب ما اقتضه الرواية التي واءمت بين وصول النبي الأول للمدينة، وعاشوراء اليهود.
رسالة:
     أقول للمسلمين الذين يفرحون في هذا اليوم، سواء ثبت عندهم أنه يوم غرق فرعون أم لا، إنكم تدعون حب أهل البيت (عليهم السلام)، وتقرؤون القرآن، وتعرفون أن الله أمر بود آل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)؛ حيث جعل ودهم أجرة النبي على تبليغ الرسالة بقوله تعالى: (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى)، أنى لكم أن تفرحوا في هذا اليوم، وفيه تفرى كبد رسول الله، وسبيت حرائره من الكوفة إلى الشام؟! كيف تعاندون في إظهار الفرح في يوم ذبلت فيه شفاه ريحانة النبي من العطش، وتكسرت ضلوعه تحت سنابك الخيل، ورفع رأسه على القنا؟! ثم نراكم تعيبون على شيعة الحسين حزنهم عليه، وهو أدنى مراتب الود الذي أمرنا به!
     حتى وإن سلمنا جدلا معكم أنه حدثت مناسبات كانتصار موسى النبي على فرعون في يوم عاشوراء محرم، فهل هذا يبيح لكم أن تظهروا السرور وتتخذوا من هذا اليوم عيدا، في الوقت الذي نرى أحدكم إذا مات أحد أقاربه في سنة ما، يستقبح أن يعايده الناس فيها في الفطر والأضحى، ثم لا يرى ضيرا من المعايدة يوم قتل الحسين الشهيد؟!
     آهٍ آه! تأملي يا أمة الإسلام، افتحي عينيك لأشعة الشمس، وشرعي عقلك للهواء النظيف، فالحق بيّن، والباطل بيّن، ولسوف تسألون عما كنتم تعملون. أقول قولي هذا، واستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه، والحمد لله رب العالمين.



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 الأسد الأشمر

 زيارة الإمام علي بن محمد الهادي النقي (عليهما السلام)

 آداب الميْت والمحتضَر

 السبق والرماية

 الحليم العظيم

 بيَّضت صحيفة اعمالي

 مرحلة الطفولة

 بقية الأخبار في الإمامة

 الأطعمة

 العمل

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net