﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 الطلاق الخلعي 

القسم : أحكام الطلاق والفسخ والارتداد   ||   التاريخ : 2011 / 02 / 11   ||   القرّاء : 7941

1  إن قصد الزوجين الطلاق الخلعي وأنشأ الزوج صيغة الرجعي صح الطلاق والبذل يبقى للزوجة
2  يشترط في الخلع أن تكون المرأة كارهة لعلقة الزوجية بنحو يؤدي إلى امتناعها عن القيام بحقوقه وعصيان الله فيه ولا يكفي أن يؤدي إلى التفريط كما يكفي أن تهدد الزوج بذلك جادة، ولا يجب أن تكره شخص زوجها (حكيم)، يجب أن تكره شخص الزوج مع أن يؤدي كرها إلى ما ذكر (شيرازي) يكفي كرهها لشخصه أو لفعل من أفعاله (خامنئي سيستاني)

3  يكفي لصحة الطلاق الخلعي أن يكون منشأ كرهها غيرتها على زوجها لأنه يريد التزوج عليها مثلا (شيرازي)، يكفي ذلك إذا أدى إلى العصيان أو التهديد الجاد به (حكيم)
إذا لم تكن شروط الخلع متحققة يقع الطلاق رجعيا إن كان في صيغة الخلع لفظ طلاق (جميع)
5   للاحتياط الأفضل الإتيان بهذه الصيغ الأربع في الخلع:

- الصيغة الأولى:  بذلت عن قبل موكلتي (فلانة)، لزوجها (فلان) (كذا) ليخلعها عليه ويطلقها، قبلت البذل عن قبل موكلي، زوجة موكلي مُخْتَلَعَةٌ على ما بذلت هي طالق.

- الصيغة الثانية: بذلت عن قبل موكلتي (فلانة)، لزوجها (فلان) (كذا) ليخلعها عليه ويطلقها، قبلت البذل عن قبل موكلي، زوجة موكلي مُخْتَلِعَةٌ على ما بذلت هي طالق. 

- الصيغة الثالثة: بذلت عن قبل موكلتي (فلانة)، لزوجها (فلان) (كذا) ليخلعها عليه ويطلقها، قبلت البذل عن قبل موكلي، زوجة موكلي خالعتها على ما بذلت هي طالق.

- الصيغة الرابعة: بذلت عن قبل موكلتي (فلانة)، لزوجها (فلان) (كذا) ليخلعها عليه ويطلقها، قبلت البذل عن قبل موكلي، زوجة موكلي خلعتها على ما بذلت هي طالق.

ولا بأس أن يعقب ذلك كله بـ(زوجة موكلي فلان -فلانة- طالق هي طالق، زوجة موكلي طالق هي طالق). 

يمكن الاكتفاء بالصيغة الأولى أو الثالثة أو الرابعة دون الثانية (شيرازي)، يصح الاكتفاء بالصيغة الأولى، والصيغة الثانية، والصيغة الرابعة، دون الثالثة (حكيم)

لا يجب ذكر قبول البذل في الصيغة (شيرازي)، لا يجب ذكر البذل والقبول (حكيم)، ولا يجب إضافة عبارة "ويطلقها" (شيرازي)

إذا رجعت الزوجة بالبذل، ولكن الزوج لم يعلم بذلك، فلا أثر لرجوعها، بل الظاهر اشتراط جواز رجوعها في المبذول بإمكان رجوعه بعد رجوعها، فلو لم يجز له الرجوع بأن كان الخلع طلاقاً بائناً في نفسه ككونه طلاقاً ثالثاً، أو كانت الزوجة ممن لا عدة لها كاليائسة وغير المدخول بها، أو كان الزوج قد تزوج بأختها أو بزوجة رابعة قبل رجوعها بالبذل، أو نحو ذلك لم يكن لها الرجوع فيما بذلت (جميع)

9  الطلاقات البائنة، وهي طلاق الصغيرة دون التسع- واليائسة- وغير المدخول بها- والطلاق الثالث تخلل بين الطلاقات رجوع سواء بعقد أم بإرجاع وسواء كانت الطلاقات رجعية أم خلعية - والخلع - والمباراة- وطلاق الحاكم الزوجة التي امتنع زوجها عن الإنفاق عليها، كل هذه الطلاقات يصح أن تكون طلاقا خلعيا، ولكن لا يحق للمرأة أن ترجع ببذلها (جميع)



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 ربيع الثاني

 في مختلف الأحوال

 المد اللازم الكلمي والحرفي

 السبق والرماية

 اللحية

 الواحد الأحد

 معاجز نبينا محمد (صلى الله عليه وآله)

 عالم البرزخ

 القراءة

 الاستنساخ

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net