﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 صوم القضاء والنذر 

القسم : الصوم   ||   التاريخ : 2011 / 01 / 18   ||   القرّاء : 6853

الأحوط وجوبا عدم تأخير قضاء رمضان إلى رمضان اللاحق (خامنئي)، والأحوط استحبابا عدم التأخير (سيستاني خوئي شيرازي)، يجب القضاء قبل قدوم شهر رمضان التالي (حكيم)، ولكن تجب الفدية للتأخر عن القضاء سواء لغير عذر أم لعذر مهما كان (جميع)
2  إذا شك بين الأقل والأكثر يبني على الأقل (جميع)

3  من أفطر عمدا في قضاء رمضان بعد الزوال عليه إطعام عشرة مساكين فإن لم يستطع ولم يرج زوال عدم القدرة على الإطعام قريبا، فصيام ثلاثة أيام، فإن عجز عن الصيام ولم يرج زوال عدم القدرة على الصيام قريبا، فالاستغفار (جميع)، والأحوط الأولى إن تجددت القدرة أن يعود للإطعام والصيام (شيرازي)، لا يجب بعد الاستغفار (حكيم)
4  لا يعيد المستبصر صيامه إن كان قد صام على مذهبه، ولا صلاته إن كان قد صلى على مذهبه (جميع)، ولا يختلف هذا الحكم فيما لو كان مخالفا بالأصل فاستبصر، أو كان مواليا، فخالف فاستبصر، كما لا فرق بين ما لو كانت مخالفته تبعية لأهله، أو عن قناعة (سيستاني حكيم)، المستبصر اذا صار عامياً وصلى وصام بحسبه فعليه الإعادة والقضاء لكل ما لم يوافق الاستبصار (شيرازي خامنئي)

5  يجب على المرتد أن يعيد ما فاته حال ارتداده من صلاة وصومه (سيستاني شيرازي)، الأحوط وجوبا (حكيم)
لا يصح لمن عليه قضاء أن يصوم مستحبا (جميع)، كما لا تتأتى منه نية الاستحباب مع نية الوجوب (سيستاني خامنئي حكيم)، نعم إن قضى ما عليه في أيام الاستحباب أخذ أجر القضاء والاستحباب (شيرازي)، قد ينال الأجرين إن شاء الله (سيستاني)

7 الحي الذي عليه قضاء صوم يجوز أن يصوم أحد صوما مستحبا ينويها عن نفسه، ويهدي ثواب هذا الصوم لذلك الحي، سواء كان هذا الحي قادرا على الصيام أم لا، ولا يصح أن ينوي الصيام نيابة عنه (سيستاني)
8 تصح نية القضاء إلى ما قبل الزوال، بينما نية الاستحباب تمتد إلى قبل الغروب (جميع)

9 من عليه قضاء أيام، سواء أفطرها عن عذر أوعن عمد، إن لم يعد قادرا على قضائها، فيجب عليه الإيصاء بالقضاء، وهذا غير كفارة الإفطار العمدي إن أفطر عن عمد، وغير فدية التأخير مرة واحدة إن كان قد تأخر عن القضاء في سنة الترك، سواء كان الترك عن عمد أو عن عذر، وسواء أخر القضاء عن عمد أو عن عذر (جميع)

10 الأحوط وجوباً لولي الميت ــ وهو الولد الذكر الأكبر حال الموت ــ أن يقضي ما فات أباه من الفرائض اليومية وغيرها لعذر من نوم ونحوه إذا تمكن الأب من قضائه ولم يقضه، فلا يجب عليه قضاء ما فاته عمدا، أو أتى به فاسدا عن تقصير، وما لم يتمكن من قضائه لضيق الوقت أو غيره، وإن كان الأحوط الأولى أن يقضي عنه جميع ذلك (سيستاني يجب القضاء، وإن كان الأحوط استحبابا القضاء في جميع الموارد (شيرازي خامنئي)، يجب على الأولاد الذكور البالغين جميعا وجوبا كفائيا، والذكر الذي لا يكون بالغا حين الوفاة يلحقه الوجوب بعد البلوغ على الأحوط وجوبا. وإنما يجب قضاء ما فاته سواء لعذر أو جهل بالتكليف أو بكيفية الأداء، أو تسامحا (حكيم)

11 لا يجب القضاء إذا مات الوالد وهو غير مهتم بقضاء ما  تهاونا وتمردا سواء في قضاء الصوم والصلاة، أما لو كان تركه تسويفا فيجب القضاء (حكيم)، لا يجب القضاء بحال التهاون فيما فات عن عذر في خصوص الصلاة، أما الصوم فيجب القضاء حتى في حال التهاون (شيرازي)

12 لو عجز الولي عن قضاء الصلاة أو الصوم بنفسه سقط عنه، ولا يجب عليه السعي لقضاءِ غيرهِ عن الميت باستئجار أو غيره. وإذا لم يكن للميت ولي أو كان ولم يجب عليه القضاء، فالأقوى عدم وجوب إخراج ما انشغلت به الذمة من الفوائت من أصل التركة. نعم إذا أوصى بإخراجه نفذت وصيته في الثلث (حكيم)، بل يجب عليه أن يدفع من جيبه الخاص للاستئجار سواء في الصلاة والصوم، إلا إن أوصى الميت فيخرج من الثلث (شيرازي)، بالنسبة للصلاة يجب على الأحوط أن يدفع من جيبه الخاص لاستئجار من يقضي عن الميت، وإن كان الميت قد أوصى، فيخرج من الثلث، أما الصوم، فإن لم يقدر على القضاء بنفسه، ولم يكن الميت قد أوصى بالاستئجار، لم يجب عليه الاستئجار من ماله الخاص، بل يدفع عن كل يوم مد من الطعام (سيستاني)

13 لا يجب على الولد الأكبر القضاء الصلاة والصوم عن الأم، وإن كان الأحوط الأولى (سيستاني خوئي خميني حكيم وحيد الخرساني شيرازي)، يجب، (خامنئي إسحاق الفياض)

14 من عليه قضاء صوم يصح أن ينذر الصوم (حكيم شيرازي خوئي)، لا يصح منه هذا النذر (سيستاني)، ويصح أن يصوم عن أحد بالأجرة (جميع)، ولا يصح تبرعا (شيرازي حكيم)

15 يجوز لمن يصوم صيام نذر غير معين أن يفطر قبل الزوال أو بعده، وليس عليه شيء (سيستاني)



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 المضاربة

 الشك والظن

 الزواج الدائم والمؤقت بين الشيعة والسنة

 شهر رمضان المبارك

 نادتنا الأرض

 أدلة استحباب تعدد الزوجات

 الدولة والضرائب والراتب

 التوسل

 المناجاة الثانية عشرة: مناجاة العارفين

 متفرقات الخمس

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net