﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 أحكام الصوم 

القسم : محاضرات رمضانية   ||   التاريخ : 2011 / 01 / 29   ||   القرّاء : 5592

          بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على سيد المرسلين وخاتم النبيين أبي القاسم ياسين، وعلى آله الطيبين الطاهرين المعصومين، واللعنة الدائمة على أعدائهم أجميعن إلى أن يشاء رب العالمين، وبعد..

          قال تعالى: >شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ< البقرة 185.

          الصوم من الفرائض المهمة التي فرضها الله على المسلمين كما فرضه على الأمم السالفة؛ قال (عز وجل): >يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ< البقرة 183. وهو من أركان الإسلام الخمسة، وهي: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، الصلاة، والصوم، والزكاة، والحج. وقد ورد في الحديث الشريف أنه "جُنة من النار"، وأنه :زكاة الأبدان". واليوم سنتكلم عن أحكام الصوم.

أولا: شرائط وجوب الصوم

1-   البلوغ: للذكر أربعة عشر سنة وسبعة أشهر، وللأنثى ثمان سنين وتسعة أشهر.

2-   العقل: فلا يجب على المجنون.

3- عدم الإغماء: فإذا أغمي عليه قبل الفجر إلى الغروب، لم يجب عليه الصوم ولا القضاء. والداخل في غيبوبة، فإذا فرضنا دخل في غيبوبته أول شهر رمضان، واستفاق في آخره، فلا قضاء عليه. أما من نوى الصوم واستفاق خلال النهار، فيتم صومه ولا قضاء عليه، سواء استفاق قبل أو بعد الزوال، وسواء استفاق لمدة يسيرة ثم أغمي عليه أو لا. والذي يغمى عليه قبل الفجر ولم يكن ناويا لا يصح الصوم منه وإن استفاق قبل الزوال، ولا قضاء عليه.

4- الطهارة: من الحيض والنفاس، فلا يصح من الحائض والنفساء الصيام ولو كان الحيض أو  النفاس في جزء من النهار. ويقضيان الصوم بعد طهارتهما.

5- عدم الضرر: مثل الذي لا يصبر على الجوع، أو الذي لا يصبر على العطش، بحيث يضره تركهما، لا مجرد أنه يتعب لتركهما أو يضعف. أو المحتاج إلى تناول ولو حبة دواء في اليوم حاجة ملحة دون أن يقدر على تناولها قبل الإمساك، ولا تأجيلها إلى ما بعد الإفطار. وكل هؤلاء يقضون ما فاتهم من الصيام.

من كان الصوم يضره لا يصح منه الصوم، ولكنه لو صام ولم ينضر صح صومه.

الشيخ والشيخة والمريض إذا شق عليه الصوم من رمضان لآخر سقط القضاء دون الفدية عن كل يوم بمد، وإذا تعذر الصيام ولم يشق فقط على خصوص الشيخ وذي العطاش سقط القضاء والفدية.

6-   الحضر، فلا يجوز الصوم من المسافر 44 كلم من سور بلده إلى البلد الآخر.

نيـــــة الصـــــوم:

     كما في كل عبادة يجب أن ينوي المكلف فعلها قربة إلى الله تعالى، ولا يجب كما في كل نية التلفظ، ولا حتى الإخطار بالقلب، وإنما يكفي العزم والإرادة على ترك المفطرات قربة إلى الله تعالى.

     ووقت النية لصوم رمضان قبل الفجر أي قبل وقت الإمساك، بمعنى أنه لا يصح تأخيرها بعده، وإن صح قبل ذلك.

ولا يجب أن ينوي لكل يوم، فيكفي أن ينوي لصيام كل الشهر من بدايته.

فإن نسيها نواها قبل الزوال، وإن لم يتذكر، فالأحوط وجوبا الإمساك بعد الزوال ويقضي.

ولو نوى الإفطار بعد الفجر، بطل صومه ووجب عليه الإمساك على الأحوط وجوبا، وإن لم يتناول مفطرا.

المفطـــرات

1- تعمد الأكل والشرب: من الفم أو من طريق آخر ما عدا الوريد، فيجوز على فتوى السيد السيستاني، أخذ الفيتامين والبروتينات المغذية والمصل في الوريد أو العضل.

          وتعمد الأكل مفطر وإن كان قليلا بمقدار ما يعلق بين الأسنان وعليها، وتعمد الشرب مفطر وإن كان قليلا، ولو بمقدار قطرة تقطرها بالعين عالما أنها ستصل إلى الحلق.

          أما غير التعمد، فلا يفطر ولو أكل الوجبات الثلاث، ولو قطر في عينه أو أذنه وكان واثقا بعدم وصول شيء إلى حلقه فوصل، فلا إشكال في صحة صومه. وإذا شك بوصول شيء إلى حلقه يبني على العدم وإن شعر بطعم الدواء.

          بلع الريق عمدا لا يفطر إذا لم يخرج من الفم، ولا بأس ببلع البلغم إذا لم يثبت في فضاء الفم.

          يجوز تنظيف الأسنان، ولكن لا يبلع الدواء، ولو بلع الدواء دون قصد، لا يبطل صومه.

          طساسة الربو غير مفطرة.

          كما لا يبطل الصوم لو تمضمض للوضوء، أو حتى للتبريد فابتلع الماء قهرا. وكذا لا يبطل صوم من أراد تذوق الطعام، فابتلعه كذلك.

من أكل خطأ لا نسيانا، يبطل صومه ويعيد إلا في حالة واحدة وهي خصوص ما لو فحص عن خصوص طلوع الفجر فأخطأ. والفحص لا يكون إلا بالنظر إلى السماء

          2- تعمد الكذب على الله ورسوله أو أحد الأئمة على الأحوط. ولا يبطل الصوم بقراءة القرآن الذي هو كلام الله، أو الدعاء وهو كلام المعصوم غير الصحيحة. روي عنه (صلى الله عليه وآله وسلم): "الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام، والذي يتعتع فيه له أجران". وفسر العلماء الأجران بأجر التلاوة وأجر المشقة.

          3- تعمد الجنابة خلال النهار.

          4- تعمد الإصباح على جنابة فيما لو كان مجنبا قبل الفجر واستفاق، ثم نام، فإن قصد الاستيقاظ قبل الفجر، فصومه صحيح، وإن استيقظ بعده، وإن لم يقصد الاستيقاظ للغسل قبل الفجر، أو قصد ثم استيقظ ونام، فصومه باطل إن لم يستيقظ قبل الفجر للغسل. ومن هنا من كان عليه غسل في الليل ولم يطمئن للاستيقاظ قبل الفجر، فالأحوط لزوما الغسل قبل النوم.

ومن استيقظ وعليه غسل جنابة أو التي تستيقظ وعليها غسل حيض أو استحاضة، فإن لم يكن معها وقت أو لم يكن هناك ماء، أو كان الماء يضرها، فتتيمم لتصحيح الصوم، ومن ثم تغتسل للصلاة. وهل يجوز مقاربة الزوجة إذا لم يبق وقت للغسل، ولكن بقي وقت للتيمم؟ نعم (سيستاني خامنئي)

 

5- السفر: إلا إذا سافر بعد الظهر، فيجب عليه. أما إذا سافر وعاد قبل الظهر، أو سافر قبل الظهر ووصل إلى وطنه قبل الظهر، هنا يكون مخيرا بين أن يفطر بعد قطعه حد الترخص أو لا، ولكن إذا لم يفطر ووصل وطنه وجب عليه أن ينوي الصيام ويصوم بقية النهار. أو الإقامة عشرة أيام أي 240 ساعة لا تقل عن ذلك ساعة.أو التردد في الإقامة مدرة ثلاثين يوما حيث يتم في الواحد والثلاثين

          6- تعمد إدخال الغبار والدخان الغليظين. والتدخين مفطر على الأحوط (سيستاني)

          8- تعمد التقيؤ.

          9- الاحتقان بالمائع سواء ماء أو غيره.

         

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 دعاء العهد

 هل الله جسم؟

 وجود الله تعالى 2

 الوليّ المولى

 مستحبّات قبل الدّفن وحينه وبعده

 المناجاة الحادية عشرة: مناجاة المفتقرين

 لأخذ المصحف وتلاوة القرآن

 الفتّاح العليم

 المناجاة الثانية : مناجاة الشاكين

 المِزاج والأخلاق

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net