﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 البدن والنفس 

القسم : بحوث أخلاقية   ||   التاريخ : 2015 / 12 / 17   ||   القرّاء : 3460

البدن والنفس

المقدمة الأولى:
 يتميز البدن عن النفس، أن الأول مخلوق للفناء، والثاني مخلوق للبقاء. و(اللام) هنا للعاقبة لا للتعليل؛ لأن الفناء والبقاء عاقبتا البدن والنفس، وليسا علتي وجودهما، وإنما علة وجودهما هي الوصول إلى السعادة الأبدية التي تحقّقها العبادة البدنية والنفسية؛ وذلك بامتثال الأحكام الشرعية والأخلاقية من التخلي من الرذائل والتحلي بالفضائل.
 ولا يخفى أن العبادة تتوقف على معرفة المعبود في الجملة؛ لقول الأمير: "أول الدين معرفته"( ).
المقدمة الثانية:
 بما أن البدن مخلوق للفناء، فهو يَضْعُفُ كلما أُشْغِل مطلقا؛ أي سواء أُشْغِل فيما ينفع أم فيما يضر. وإلى هذا الإطلاق أشار أمير المؤمين فيما نسب إليه شِعْرًا:
ما مِنْ يومٍ يمضي عنَّا      إلا أَوْهَنَ مِنَّا رُكْنًا
وبما أن النفس مخلوقة للبقاء، فهي تقوى كلما أُشْغِلت مطلقا أيضا؛ أي سواء أُشْغِلت فيما ينفع أم فيما يضر، غايته أنه إذا أُشْغِلت فيما ينفع قويت على الخير، بينما إذا أُشْغِلت فيما يضر قويت على الشر.
المقدمة الثالثة:
 إن البدن والنفس متماسَّان، ولذلك فإن إشغالَ أحدهما إشغالٌ للآخر.
 وبناء على هذه المقدمات الثلاث، يتضح:
 أولا: إن البدن يضعف على كل حال وصولا إلى فنائه؛ وذلك بطريقين: مباشر؛ وذلك فيما إذا أُشْغِل مطلقا، وغير مباشر؛ وذلك إذا أُشْغِلت النفس مطلقا.
 ثانيا: إن النفس تقوى على كل حال، فهي تقوى على الشر بطريقين وصولا إلى الشقاوة الأبدية، وتقوى على الخير بطريقين وصولا إلى السعادة الأبدية، وهي في إضعافها وتقويتها. فأما الطريقان اللذان تقوى بهما النفس على الشر، فهما: طريق مباشر؛ وذلك فيما إذا أشغلت فيما يضر، وغير مباشر؛ وذلك إذا أشغل البدن فيما يضر. وأما الطريقان اللذان تقوى بهما النفس على الخير، فهما: طريق مباشر؛ وذلك فيما إذا أُشْغِلت فيما ينفع، وطريق غير مباشر؛ وذلك فيما إذا أُشْغِل البدن فيما ينفع.
 فتحصَّل مما تقدَّم أن الوصول إلى السعادة الأبدية يتحقق بطريقين لا ثالث لهما، وهما: إشغال البدن فيما ينفع، وإشغال النفس فيما ينفع أيضا. فتأمَّل.



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 بيان النافع يوم الحشر في شرح الباب الحادي عشر

 المحيي المميت

 معاجز نبينا محمد (صلى الله عليه وآله)

 زيارة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليهما السلام) يوم الأربعاء

 أحكام النون والميم المشددتين والغنة

 المجيد الماجد

 كيفية الصلاة

 يا والدي

 زيارة آل يس لصاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه)

 الكبير الحفيظ

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net