﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 المَلَكَة 

القسم : بحوث أخلاقية   ||   التاريخ : 2015 / 12 / 17   ||   القرّاء : 3331

المَلَكَة

 كل فعل حسنًا كان أم قبيحًا لا يتعدى في البداية عن كونه (فعلا) قائما في الوجود الحسي، فلا يكون له حظٌّ من الثبات في النفس، وإن أحدث أثرا بسيطا فيها، ولذلك سرعان ما ينسلخ الفعل عن النفس بمجرد الفراغ منه.
 فإذا تكرَّر هذا الفعل صار (عادة)، إلا أنها تبقى بالوجدان قابلة للانسلاخ عن النفس أيضا.
 فإذا استقامت النفس على هذه العادة، استحكمت فيها، فصارت صورة لها تسمى (مَلَكة)، تلتذ النفس بالحسن منها، وتتألم بالقبيح منها؛ كما إذا تعرَّضت الفحمة للنار مرة بعد مرة حتى تُحْدِث فيها صورة نورية مضيئة في نفسها ولما يقابلها، ومحرقة لنفسها ولما يقارنها.
 والمَلَكة أَثْبَتُ في النفس، إلا أن انسلاخها يبقى محتملا أيضا بركوب ضدها، ولكن إن واظبت النفس عليها اشتدت شيئا فشيئا إلى أن تصير (مقاما) غير قابل للانسلاخ عنها؛ كأي عارض ذاتي غير مفارق للذات؛ وذلك ﻛ(مقام العصمة) الذي لا يدركه إلا أوحديٌّ من الناس.
 إذا عرفت ذلك، فاعلم أن كل نفس تُولَد خالية من المَلَكَات الأخلاقية؛ كأي لوحة خالية من النقوش والصور، وبما أنها بدوًا كذلك، فيسهل نقشها بالمَلَكَات عن طريق تكرار الفعل ليصير عادة، من ثم الاستقامة على هذه العادة، لتصير مَلَكة. فإذا نُقِشت مَلَكَة ما في النفس؛ كمَلَكَة الكذب مثلا، تطلَّب إبدالها بضدها - أي بملكة الصدق - أن نمحوَ عنها مَلَكة الكذب أوَّلا، من ثم ننقش فيها مَلَكَة الصدق. ومن هنا سَهُل تعليم الأطفال وتأديبهم؛ كما جاء في وصية أمير المؤمنين لولده الحسن : "إنما قلب الحَدَث كالأرض الخالية، ما أُلْقِيَ فيها من شيء قَبِلَتْه، فبادرتك بالأدب قبل أن يقسوَ قلبك ويشتغلَ لُبُّك"( ).



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

البحوث الأخلاقية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 كَبُرْتُ اليوم

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

 العدالة

 السعادة

 قوى النفس

 البدن والنفس

 تلذُّذ النفس وتألمها

 العبادة البدنية والنفسية

 العلاقة بين الأخلاق والمعرفة

 المَلَكَة

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 النجاسات

 الكُر والماء المطلق

 الذارئ الصانع

 صوم الصغيرة

 العزيز الجبّار

 طلق عقد طلق

 زيارة الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليهما السلام) يوم الثلاثاء

 في مختلف المطالب

 جمادى الأولى

 الاستدلال بآية الوضوء على وجوب مسح الرجلين

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net